منحة للأطباء في مرحلة الدراسات العليا للتدريب بالخارج

 

النقابه العامه لأطباء | اللجنه العلميه | بالتعاون مع مؤسه مصر الخير

هل تبحث عن فرصه لتكمل تعليمك بالخارج؟
هل تبحث عن فرصه للتدرب و الحصول على نيابه بالخارج؟
هل تريد العمل في دوله متقدمه علميا؟
كل هذا ممكن أن تساعدك فيه اللجنه العلميه بنقابه أطباء مصر بالتعاون مع مؤسسه مصر الخير
لا نريد منك إلا أن تكون جاد في حلمك و نحن سنساعدك على تحقيقه
المشكله الوحيده هي …. !!! أن الوقت يمر سريعا و هذه الفرصه لن تستمر أكثر من أسبوعين
عليك الإطلاع على المعلومات المرفقه و التواصل معنا لنساعدك
و شكرا

أ د خالد عماره
أستاذ جراحه العظام طب عين شمس و مقرر اللجنه العلميه بالنقابه العامه لأطباء مصر

شروط المتقدم ان يكون :-
– مصرى الجنسيه
– حاصل على البكالريوس من جامعه مصريه حكوميه بتقدير عام جيد جدا على الاقل
– ان يكون مسجلا لدرجه الماجستير باحدى الجامعات المصريه الحكوميه
– ان يكون حاصل على تقدير 500 على الاقل فى اختبار التويفل المحلى Local TOEFL من الامديست

كل ما عليك :-

اولا :- ان تملأ الابليكيشن اونلاين
Online application is available at
http://www.misrelkheir.com/qualifying_program.aspx. Application deadline is May 31, 2012.

ثانيا :- ان لم تكن حصلت على شهاده التويفل بعد من الممكن ان نساعدك لدخول الامتحان فى الامديست بتكلفه اقل كل ما عليك هو اختيار المعاد
علماً أن المواعيد المتاحة هي الأحد 2012/5/20 و الأحد 2012/5/27 في فرع أميدايست محي الدين أبو العز، الدقى.

ادخل على الفورم وسجل اسمك لحجز مقعدك فى الاختبار وسيتم ابلاغك بالايميل لذلك تأكد من كتابته بطريق صحيحه ومتابعته

https://docs.google.com/spreadsheet/viewform?formkey=dDlPX1BYY3M0dThqcjRIQXdFQmk4S2c6MQ

الاوراق المطلوبه :-
– السيره الذاتيه
– صوره شخصيه
– صوره من شهاده البكالريوس التفصيليه
– خطاب رسمى يفيد بالتسجيل ببرنامج الدراسات العليا
– شهاده اختبار التويفل المحلى
– ثلاث خطابات تزكيه

برجاء قراءه الفايل التالى جيدا نبذه عن المنحه ودى زيها بالضبط للأطباء
https://docs.google.com/document/d/1xv-_TIzRFEAS9J6FMMyAOAWig6BFmKxSpd1lliqvzbg/edit

للأستفسار عن المنحه
Email: dina.khalil@idrak-egypt.org

الاوراق المطلوبه برجاء التوجه للنقابه العامه الدور التالت لجنه التعليم الطبى المستمر وتسليمها
د. محمد قنيبر
01002862822

أضف تعليق